آخر العناوين
فنون شعبية

أحمد بركوس اسم يفوح منه عبق التراث.

 

وهب جل حياته للبحث عن الموروث

كتبت : فاطمة سالم عبيد

نفحاته مع الموروث….

  كانت نفحاته مع الموروث ساطعة حين تقلد مدير الدورة الفضية 25 لمهرجان الخريف السياحي الدولي الذي احتضنته مدينة هون الأيام الماضية وهو مهرجان يقام سنوي بها وحقق نجاح باهر بكل العروض المختلفة التي تم عرضها من المشاركين مثل عروض الفرسان مع الخيول العربي الأصيل والزى التقليدي ومحضرو الأطفال بالزى الشعبي الذي تشتهر به مدينة هون مع وجود المعروضات من الأشغال اليدوية التي اشتغلت عليها نساء ولا ننسي الحضور المميز الذي سبق يوم الافتتاح حيث شارك الرسامين بتجسيد لوحاتهم علي جدران داخل أزق مدينة هون برسومات نالت إعجاب الحضور لروعة الإتقان الفني الواضح عليها

وهب جل حياته للموروث الليبي …..

ويظل الأستاذ أحمد  في خدمة التراث الموروث والمحافظ  علي ترسيخ الأسس والقواعد المتينة لتراثنا وفنونا وجمال بلادنا

ويكفينه شرفا انه وهب جزء من ممتلكاته للحفظ علي التراث والتعريف به حيث إنشاء “ دار بركوس” التي أصبحت مقصد للناس والمهتمين والزوار من كل مكان ….

وهذا ليس غريب عليه فأنه يشهد له القلم والقرطاس بروع الكلمات التي تحتويها كتبه ومؤلفاته.

ومن خلال اهتمامه هذا دائما يوجه له سؤال لماذا كل هذا الاهتمام بالموروث ؟

ويرد عليه قائلا :

سؤال نسمعه من البعض خاصة عند إقامة المنشط التراثية المختلفة ولهؤلاء نقول وبكل أريحية وسرور يأتي الاهتمام بدراسة الموروث الشعبي من خلال قيمته الكبرى وما يقدمه من مكاسب ثقافيه وتربويه وترفيهية للأجيال التي تأخرت عن الجيل الذي ترعرع فيه ذلك الموروث وازدهر ….

إن تراثنا الشعبي بكل مكوناته وتعبيراته الواضحة الهدف والصريحة الأسلوب والناتجة عن تجارب الحياة غرسته الأيام في وجداننا فعشقناه عشقاً صادقاً لا زيف فيه ، كما إن حبنا له حباً موروثاً نعتز به فهو أدب نابعاً منا معبراً عن خلجات نفوسنا ، ننظر إليه نظرة علميه ندرسه ونحرص على حفظه من الضياع فهو مرجع تاريخي وثقافة دالة على ملامح مجتمعنا وأصالته ، وسماته الطيبة .

 إن التغيير السريع والكبير الذي طرأ على حياتنا وما نتج وينتج عنه جعل الماضي يبتعد عنا رويداً رويدا وهذا ما يدعونا إلى إبراز اكبر قدر ممكن من هذا الكنز الثمين وإخراجه إلى حيز الوجود وهو هدفنا وغايتنا من هذا الاهتمام والدراسة لموروث الشعبي بكل مكوناته والله من وراء القصد ..

وجديد الأستاذ أحمد حضوره لمدينة طرابلس حيث القي محاضرة بعنوان “ نفحات من الموروث الشعبي “

وذلك  بقاعة بلد الطيوب بوزارة الثقافة والتنمية المعرفية بمدينة طرابلس

 ومساء أمس وجهت له دعوة من قبل لجنة العمل التطوعي بمدينة سوكنه بحضور احتفالية اليوم العالمي للتطوع والذي أقيم  بقاعة المركب الإعلامي بمدينه القرة بولي وحضر الاحتفال وزير الشباب وجمع من المهتمين بهذا القطاع  .

وهكذا سوف يستمر اللقاء معكم في كل مرة مع محطة إبداعية جديد مع أهل الفن من الفنانين.

 تحياتي فاطمة عبيد ….

0 0 أصوات
تقييم المقال
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
ردود مضمنة
عرض كل التعليقات

قد يعجبك أيضا

فنون شعبية

غناوي هلنا

  • 5 مايو، 2020
تعتبر أغنية العلم من أعرق الأغاني في ليبيا ومن أكثرها إنتشاراً وعلى الرغم من إختلاف في الأداء بين منطقة وأخرى
فنون شعبية

عيشة هلنا (1)

  • 8 أكتوبر، 2021
- الصناعات التقليدية متنوعة، وتنفذ بخامات مختلفة، وهي أشغال يدوية في مجملها مثل:
0
للتعليق على المقال.x
()
x